أحدث الأخبار - تحليل المباريات

نتائج متباينة ومستويات كبيرة في إنطلاق القسم الثاني بالأسبوع الـ 12

14/01/2018

نتائج متباينة ومستويات كبيرة في إنطلاق القسم الثاني بالأسبوع الـ 12


Alt

 

 

شهدت مباريات الأسبوع الثاني عشر لدوري نجوم QNB والتي كانت بداية القسم الثاني مستويات فنية كبيرة ونتائج متباينة، ففي حين حقق الدحيل المتصدر أكبر فوز في الجولة (6/0) على نادي قطر، نجد أن صاحب المركز الثاني (السد) قد خرج متعادلاً أمام المرخية صاحب المركز الحادي عشر، وشهدت الجولة تعادلاً آخر للسيلية مع العربي، وفوز الريان والغرافة وأم صلال على الخور والأهلي والخريطيات على التوالي.

 

وشهدت الجولة تسجيل 18 هدفاً كان للدحيل ثلثها في شباك القطراوي، وهي نسبة جيدة مقارنة بالجولة الأخيرة الحادية عشر من القسم الأول التي سجلت فيها الفرق 15 هدفاً.

 

وعلى صعيد الهدافين إبتعد يوسف العربي مهاجم الدحيل في الصدارة بالهاتريك الذي سجله في شباك نادي قطر فرفع رصيده إلى 19 هدفاً، في الوقت الذي لم تشهد هذه الجولة إشهار البطاقة الحمراء في وجه أي لاعب.

 

إنطلاقة مباريات القسم الثاني، جاءت بمواجهة أم صلال والخريطيات بملعب الخور، وفيها حقق أم صلال الفوز بثلاثة أهداف لهدف.. وفي هذه المباراة قدم نجم أم صلال الجديد - التونسي أسامة الدراجي- أوراق اعتماده رسمياً بتسجيله لهدفين من أهداف فريقه.. فيما تكفل محمد عبدالمطلب"جدو"بتسجيل الهدف الثالث.. وكانت تحركات الخريطيات متأخرة لذلك لم تسفر سوى عن هدف واحد أحرزه عبدالعزيز الأنصاري.

Alt

هذه النتيجة رفعت رصيد أم صلال الى 19 نقطة محافظاً على المركز الخامس، ويظل الخريطيات عند 9 نقاط في المركز العاشر.

 

ثاني المباريات شهدت عودة مثالية للغرافة على حساب الأهلي والذي تقدم بهدف في المواجهة التي جمعت الفريقين في ملعب حمد بن خليفة بالنادي الأهلي، ولكن الغرافة نجح في معادلة النتيجة ثم تحقيق الفوز.. تقدم الأهلي جاء عن طريق ياسين الشيخاوي في الدقيقة 16، ولكن الغرافة تحلى بالصبر وسعى بقوة من أجل معادلة النتيجة ليكون له ما أراد بواسطة أحمد علاء في الدقيقة 58، ثم نجح نفس اللاعب في تسجيل هدف الفوز في الدقيقة 70.

 

ودخل الغرافة هذه المباراة بمدربه الجديد التركي بولنت والذي حل مكان الفرنسي جان فرنانديز، واللاعب الهولندي ويسلي سنايدر، كما لعب الأهلي المباراة الأولى له في الدوري تحت قيادة مدربه الجديد الأسباني جورج خورخي الذي حل مكان مواطنه كاباروس بعد إعتذار الأخير عن الاستمرار لظروف خاصة.

 

بهذه النتيجة يتساوى الفريقين في الرصيد "14" نقطة، ويحتل الغرافة المركز السادس متقدماً على الأهلي والذي تراجع للمركز السابع.

 

المباراة الثالثة جمعت السيلية مع العربي على ملعب حمد بن خليفة بالنادي الأهلي، وانتهت بتعادلهما بهدف لكل فريق وهذه النتيجة لم تخدم الفريقين، حيث لم يبعد السيلية صاحب المركز الرابع عن منافسه المباشر أم صلال الذي يحتل المركز الخامس، ولم يفيد العربي الذي كان يحتاج الى النقاط الثلاث حتى يبتعد قليلاً عن مراكز الخطر.

 

فالسيلية بالتعادل حافظ على مركزه برفع رصيده الى 20 نقطة، وخلفه مباشرة أم صلال في المركز الخامس بفارق نقطة واحدة، أما العربي فرفع رصيده إلى 10 نقاط وتقدم للمركز الثامن بدلاً من التاسع، ولكنه بفارق نقتطين فقط عن صاحب المركز الأخير نادي قطر. 

Alt

من جهته حقق الريان فوزاً ثميناً على حساب الخور بثلاثة أهداف دون رد، بعد مباراة كانت الأفضلية فيها للخور في الشوط الأول والذي أضاع فيه مهاجميه العديد من الفرص خاصة يوسف أحمد الذي تكفل بإهدار ثلاثة فرص.. وبدأ الريان المباراة من الدقيقة 45 التي شهدت تسجيله الهدف الأول بواسطة محسن متولي.. وفي الشوط الثاني زاد الريان بتسجيل هدفين بواسطة تاباتا.. وهذه النتيجة رفعت رصيد الريان الى 28 نقطة محافظاً على المركز الثالث بفارق الأهداف عن السد الوصيف، في حين يظل رصيد الخور 10 نقاط ويتراجع مركز واحد إلى التاسع بدلاً من الثامن.

 

وأخفق فريق السد في تحقيق الفوز على ضيفه المرخية بالمباراة التي إنتهت بالتعادل السلبي واستضافها استاد جاسم بن حمد، وفي هذه المباراة واصل المرخية تألقه ونجح في إغلاق كل المنافذ المؤدية إلى مرماه، وأوقف مفاتيح لعب السد، ورغم تراجعه لحماية مرماه إلا أنه سنحت له العديد من الفرص التي لم يستثمرها.

 

هذه النتيجة رفعت رصيد السد إلى 28 نقطة محافظاً على المركز الثاني بفارق الأهداف عن الريان، أما المرخية فرفع رصيده إلى 8 نقاط وتقدم للمركز الحادي عشر بفارق الأهداف عن نادي قطر والذي لديه نفس الرصيد.

 

الدحيل المتصدر من جانبه حقق أكبر فوز في الجولة، وذلك على حساب نادي قطر بستة أهداف دون رد بعد أن فرض سيطرته الكاملة على مجريات المباراة رغم أن القطراوي صمد حتى الدقيقة 37، التي شهدت تسجيل يوسف العربي للهدف الأول، وأردفه محمد موسى بالهدف الثاني، وفي الشوط الثاني واصل يوسف العربي التسجيل فسجل الهدف الثالث والخامس، في حين تكفل يوسف المساكني بتسجيل الهدفين الرابع والسادس.

 

هذه النتيجة رفعت رصيد الدحيل الى 32 نقطة ليوسع الفارق إلى 4 نقاط مع أقرب ملاحقيه، في المقابل تجمد رصيد نادي قطر إلى 8 نقاط تراجع بها إلى المركز الأخير في جدول الترتيب العام بعد الأسبوع الثاني عشر والذي كان إنطلاق مباريات القسم الثاني.